ورقة علمية l وزن الشؤون الخارجية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية: طوفان الأقصى نموذجاً


تاريخ الإضافة الثلاثاء 2 نيسان 2024 - 12:13 م    عدد الزيارات 366    التحميلات 54    القسم مختارات

        


مقدمة

 

تمثل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في كلّ أربعة أعوام موضع اهتمام عالمي نظراً للوزن الكبير للولايات المتحدة في الشأن الدولي، ولكن الإشكالية التي تستحق التأمل هي تحديد وزن الشؤون الخارجية (النزاعات الدولية، والاقتصاد العالمي، وتوجهات الرأي العالمي، والعلاقة مع القوى الدولية الكبرى، ومواقف المنظمات الدولية، والقانون الدولي…إلخ) في توجهات الناخب الأمريكي عند انتخاب الرئيس.

 

ويبدو أن الأدبيات السياسية العربية تولي الشأن الدولي وزناً أكبر من الواقع في تحديد الرئيس الأوفر حظاً في الانتخابات من ناحية، وعند تحليلها لسياسات الرئيس في العام الذي تجري فيه الانتخابات من ناحية ثانية، وهو أمر يستوجب التنبه له عند التخطيط لإدارة العلاقات مع الولايات المتحدة، ناهيك عن ضرورة إدراك الفروق في وزن الشأن الخارجي بين الديموقراطيين والجمهوريين كما سنوضح لاحقاً، إلى جانب أهمية تلمس القيود التي يفرضها الدستور الأمريكي على الرئيس في إدارته للشأن الخارجي، وهو ما تجسَّد في الأدبيات السياسية الأمريكية في منظورَين هما منظور ألكسندر هاميلتون Alexander Hamilton الذي يقوم على أن الرئيس هو المقرر الرئيسي للسياسة الخارجية، ومنظور جايمس ماديسون James Madison الذي يجعل من الكونجرس Congress صاحب القول الفصل في السياسة الخارجية.

 

للاطلاع على الورقة العلمية بصيغة بي دي أف، اضغط على الرابط التالي:
>> ورقة علمية: وزن الشؤون الخارجية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية: طوفان الأقصى نموذجاً … أ. د. وليد عبد الحي  

 

وسنسعى في هذه الدراسة إلى مناقشة وزن الشأن الخارجي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في تحديد الفائز في الانتخابات، مع تطبيق ما نذكره بشكل كاف على موضوع “طوفان الأقصى”.

 

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 2024/4/1 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



منير شفيق

حرب التجويع

الثلاثاء 2 تموز 2024 - 10:40 ص

دخلت حرب الإبادة البشرية من خلال القتل الجماعي المستمر طوال تسعة أشهر حتى الآن، في مرحلة جديدة، وهي مرحلة التجويع العام الدائر دفعة واحدة، لكل أهالي القطاع. وبهذا لم يكفِ القتل الجماعي بالقصف، وهدم ال… تتمة »

علي ابراهيم

لنصنع جيلاً متعلقاً بالقدس و«الأقصى»

الخميس 6 حزيران 2024 - 3:02 م

شكلت الاعتصامات الطلابية في الولايات المتحدة الأمريكية خاصة، والغرب بشكل عام، ظاهرة جديدة في التضامن مع فلسطين، وانضمام شريحة جديدة للتفاعل مع قضية فلسطين، ورفض العدوان المستمر على القطاع. وفي سياق ال… تتمة »