عائلة الأسير إبراهيم حامد تحمّل الاختلال المسؤولية الكاملة عن سلامته

تاريخ الإضافة الجمعة 10 أيار 2024 - 11:14 م    التعليقات 0    القسم الأسرى في سجون الاحتلال ، أبرز الأخبار، أخبار فلسطينية

        


ناشدت عائلة الأسير القائد إبراهيم حامد، المؤسسات الحقوقية والدولية بالتدخل العاجل، لمعرفة مصير ابنها الذي يتعرض لتعذيب شديد في سجون الاحتلال.

 

 

وحمّلت العائلة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة القائد حامد، مبدية خشيتها من تدهور وضعه الصحي جراء تعرضه لتعذيب شديد داخل الأسر.

 

 

وقالت شقيقة القائد حامد إنّ العائلة صُعقت من الأخبار الواردة من السجن حول وضع ابنها، معربة عن تخوف العائلة الشديد من الأوضاع التي يعيشها الأسير الحامد.

 

 

وطالبت شقيقة القائد حامد المؤسسات الدولية والمحامين، بالكشف العاجل عن صحة ابنها ومعرفة مصير ابنها، مشيرة إلى أن التواصل مع الأسير حامد مقطوع منذ السابع من أكتوبر.

 

 

من جهته، عبّر شقيق الأسير إبراهيم حامد عن قلقه الشديد من الأخبار التي تتحدث عن تدهور الوضع الصحي لإبراهيم وتعرضه للتعذيب الشديد.

 

 

وناشد شقيق الأسير حامد ضمائر العالم، بالتدخل لوقف الاعتداءات والانتهاكات بحق الأسرى والإفراج عنهم، مؤكداً أن الفرج للأسرى سيكون قريباً رغم الاحتلال.

 

 

وكان الأسير المحرر أديب سمودي من جنين، كشف عن تعرض الأسير القائد القسامي إبراهيم حامد من رام الله للتعذيب والتنكيل الشديد في سجن جلبوع الإسرائيلي.


 
 السمودي الذي أفرج عنه أمس الخميس ونقل مباشرة إلى المستشفى حيث يعاني آلام في أنحاء جسده، أوضح أن الأسير القائد إبراهيم حامد تعرض يوم الأربعاء الماضي للضرب والتكسير من جنود الاحتلال، ولا يوجد مكان في جسده الا به كدمات وجروح كما أنه نزف من رأسه الكثير من الدماء.

 


 
وأضاف السمودي أنه ترك القائد حامد وهو يتبول الدم، ولا يستطيع الوقوف على قدميه، محذراً من أنه في وضع صحي خطير جداً ويهدد حياته.

 


 ويدخل الأسير القسامي القائد إبراهيم حامد (59 عاماً) من سلواد- رام الله، في 23 من مايو الجاري، عامه الثامن عشر على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي من مجمل حكمه بالسجن البالغ 54 مؤبداً.

 

 

وحصل الأسير حامد قائد كتائب الشهيد عز الدين القسام على شهادة البكالوريوس قسم العلوم السياسية من جامعة بير زيت، وعمل كباحث في قضايا اللاجئين واصدر العديد من المؤلفات والأبحاث حول القضية الفلسطينية وأول دراسته عن القرى الفلسطينية المدمرة عام 1948 تحت اسم ( قرية زرعين).

 

ويتهمه العدو بالمسؤولية المباشرة في التخطيط والإعداد لعشرات العمليات؛ والتي أدّتْ إلى مقتل وإصابة نحو 78 مستوطنا، من بينها عملية مقهى "مومنت"، وعملية الجامعة العبرية، وعملية "ريشون ليتسيون".

أسامة الأشقر

وغزّة أخت القدس حتى في زلزالها!

الثلاثاء 14 أيار 2024 - 1:56 م

وقد كتب لي أحدهم عن هذا الويل المصبوب على أهلنا في قطاع غزة، وأنّها كارثة غير مسبوقة، وظنّ أنها النهاية، وأن الحياة قد انقطعت، فكتبت إليه شذرة من ذاكرة الأيام لعل خاطره ينجبر، وفؤادَه يَسْكن: فكيفَ إذ… تتمة »

عبد الله معروف

بين انتفاضة الجامعات الأميركية والجامعات العربية

الإثنين 6 أيار 2024 - 1:39 م

أكاد أجزم أنه لم يكن يدور في خلد نعمت شفيق رئيسة جامعة كولومبيا للحظة واحدة، عندما استدعت الشرطة الأميركية لتفريق تظاهرة طلبة الجامعة ضد الحرب على غزة، أنها تشعل بيدها انتفاضةً عاتيةً ستمتدّ على طول ا… تتمة »