"جماعات المعبد" تحضر لاقتحام واسع للأقصى غداً الأربعاء في "عيد الأسابيع" التوراتي

تاريخ الإضافة الثلاثاء 11 حزيران 2024 - 3:14 م    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، المسجد الأقصى

        


نشرت جماعة "جبل المعبد في أيدينا" إعلاناً لأتباعها للاقتحام المركزي للمسجد الأقصى المبارك بمناسبة "عيد الأسابيع" التوراتي الذي يحل يوم غد الأربعاء 12-6-2024 وهو عيد يحتفي فيه اليهود بنزول التوراة؛ إلى جانب كونه عيداً زراعياً يحتفل ببداية موسم الحصاد.



ورغم أن مكانة "عيد الأسابيع" الديني قد تراجعت لصالح مناسبة قومية صهيونية هي الذكرى العبرية لاحتلال كامل القدس والتي تسبقها بأسبوع؛ إلا أن "جماعات المعبد" المتطرفة ما تزال تصر على تنظيم اقتحام مركزي للأقصى خلالها مستغلة كون هذا العيد أحد "أعياد الحج" التوراتية الثلاثة التي يعتقد اليهود فيها بوجوب الحج إلى ما يسمونه "جبل المعبد" الذي يزعم الصهاينة أنه المسجد الأقصى المبارك، إلى جانب عيدَي "الفصح" و"العرش"؛ ويتم الاحتفال بهذا العيد بقراءة سفر "راعوث" في التوراة وهو الطقس الذي سيحرصون على أدائه داخل المسجد الأقصى المبارك.



وأعلنت منظمة "بيدينو" أنها ستنظّم "حجاً جماعياً" للمسجد الأقصى خلال هذا اليوم برفقة اثنين من قادة "جماعات المعبد" هما روي ساجا وأرنون سيجال، مقتبسة نصوصاً توراتية تقول بأنه "في عيد الأسابيع كل إسرائيل حجت إلى المعبد" لتستنفر بذلك أنصارها للاقتحام الذي بات اليمين الصهيوني الديني يرى فيه مؤشراً على تعافيه ونفوذه السياسي.

علي ابراهيم

لنصنع جيلاً متعلقاً بالقدس و«الأقصى»

الخميس 6 حزيران 2024 - 3:02 م

شكلت الاعتصامات الطلابية في الولايات المتحدة الأمريكية خاصة، والغرب بشكل عام، ظاهرة جديدة في التضامن مع فلسطين، وانضمام شريحة جديدة للتفاعل مع قضية فلسطين، ورفض العدوان المستمر على القطاع. وفي سياق ال… تتمة »

أسامة الأشقر

وغزّة أخت القدس حتى في زلزالها!

الثلاثاء 14 أيار 2024 - 1:56 م

وقد كتب لي أحدهم عن هذا الويل المصبوب على أهلنا في قطاع غزة، وأنّها كارثة غير مسبوقة، وظنّ أنها النهاية، وأن الحياة قد انقطعت، فكتبت إليه شذرة من ذاكرة الأيام لعل خاطره ينجبر، وفؤادَه يَسْكن: فكيفَ إذ… تتمة »