*مؤسسة القدس الدولية تلتقي وزيرة العلاقات الدولية والتعاون الدولي في جمهورية جنوب أفريقيا د. ناليدا باندور:

سجلت جنوب أفريقيا موقفًا تاريخيًا مشرفًا في ملاحقة الإبادة الجماعية التي تجري في قطاع غزة ولتحقيق النصر الشامل على الكيان الإسرائيلي النازي لا بد من مواصلة الدور الرائد لجنوب أفريقيا وفق استراتيجية وخطة محكمة لتكريس هذا التحول العالمي في وجه السياسات والمواقف المنحازة

تاريخ الإضافة الأربعاء 29 أيار 2024 - 10:37 م    عدد الزيارات 516    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة

        


التقى وفد من مؤسسة القدس الدولية سعادة وزيرة العلاقات الدولية والتعاون الدولي د.ناليدا باندور في كيب تاون مساء أمس الثلاثاء ٢٨ أيار ٢٠٢٤، حيث ترأس الوفد الأستاذ أيمن زيدان نائب مدير عام مؤسسة القدس الدولية، ورافقه الأستاذ علي يونس مسؤول العلاقات الخارجية في المؤسسة، وبمشاركة كريمة من رئيس مؤسسة القدس الدولية في كيب تاون الشيخ إبراهيم جبريل، والشيخ عبد الخالق علي، والأستاذ يونس علي عضوي مجلس إدارة المؤسسة في كيب تاون .

 

وعبر الوفد عن احترامه الشديد لشخص معالي الوزيرة ومواقفها المبدئية، وتقديره الكبير للحراك التي تقوده جمهورية جنوب إفريقيا لمحاسبة الاحتلال وكيانه العنصري أمام محكمة الجنايات الدولية.

 

وأكد الوفد على أن ما يجري اليوم في رفح من قتل وقصف وحشي يطال المدنيين يستدعي موقفًا دوليًا حاسمًا يردع الاحتلال، ومن جانبها أدانت الوزيرة بشدة عنجهية الجرائم التي تجري في رفح قائلة: "كنت أتمنى أن أكون اليوم معهم في رفح للدفاع عن أطفالها ونسائها كتفًا بكتف"، وأكدت الوزيرة على أهمية مواصلة الصمود مضيفة: "واصلوا نضالكم حتى التحرير Fight on".

وأكد الطرفان على أن العالم اليوم يمر بلحظة تاريخية وتحولات كبرى بقدر ما فيها من التحديات تنطوي على كثير من الفرص، يصطف فيها جنوب العالم الأكثر عددًا وحيوية مقابل شمال العالم الذي تربع على المسرح الدولي ردحًا من الزمن بكثير من الانحياز والأحادية والغطرسة، بعيدًا عن القيم والمبادئ الدولية، وإزاء ذلك لا بد من العمل في مسارين هما مسار النضال الميداني ومسار الإصلاح للمنظومة الدولية وقوانينها وكسر الأحادية القطبية في العالم.

 

وسلم الوفد لمعالي الوزيرة مذكرة بعنوان " نداء الضمير العالمي بشأن فلسطين ودور جنوب أفريقيا الرائد" وقد أكدت الوثيقة على أن مواقف جنوب إفريقيا المبدئية وتحركاتها الشجاعة تعبر عن نداء الضمير العالمي الذي يرفض مواصلة الاحتلال الصهيوني الجائر في فلسطين واقترافه جرائم شنيعة ضد الإنسانية، بدعم من قوى متنفذة على المسرح الدولي.

 

بدوره أكد الشيخ إبراهيم جبريل رئيس مؤسسة القدس في جنوب إفريقيا عن اعتزاز الشعب الجنوب إفريقي بمواقف الوزيرة، وأشار إلى أهمية التكامل بين الدبلوماسية والشعبية والرسمية، وأطلع الوزيرة باندور على عزم المؤسسة عقد مؤتمر دولي حاشد في شهر أكتوبر القادم تحت عنوان الحرية لفلسطين استكمالًا وترجمة للوثائق الصادرة عن مؤتمر الحرية لفلسطين الأول المنعقد في اسطنبول في شهر كانون الأول الماضي.

 

بدورها، جدّدت معالي وزيرة العلاقات الدولية والتعاون الدولي على موقفها الداعم للقضية الفلسطينية وقضية القدس وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، معتبرة ذلك واجبًا أخلاقيًّا ودينيًا وإنسانيًا، وأن القدس عاصمة فلسطين الأبدية.

 

ومن جانبه أشاد زيدان برؤية وأفكار الوزيرة العميقة وتداول الطرفان بفضاءات العمل الإستراتيجي الفاعل لنصرة لقدس وفلسطين مثمنين تضحيات وإبداعات الشعب الفلسطيني في غزة.

 

وفي نهاية اللقاء قدم وفد المؤسسة لمعالي الوزيرة باندور هدية رمزية من آثار القدس وزيت المسجد الأقصى المبارك وصورة معبرة لمعاليها مع خلفية المسجد الأقصى المبارك.

 

 

 

علي ابراهيم

لنصنع جيلاً متعلقاً بالقدس و«الأقصى»

الخميس 6 حزيران 2024 - 3:02 م

شكلت الاعتصامات الطلابية في الولايات المتحدة الأمريكية خاصة، والغرب بشكل عام، ظاهرة جديدة في التضامن مع فلسطين، وانضمام شريحة جديدة للتفاعل مع قضية فلسطين، ورفض العدوان المستمر على القطاع. وفي سياق ال… تتمة »

أسامة الأشقر

وغزّة أخت القدس حتى في زلزالها!

الثلاثاء 14 أيار 2024 - 1:56 م

وقد كتب لي أحدهم عن هذا الويل المصبوب على أهلنا في قطاع غزة، وأنّها كارثة غير مسبوقة، وظنّ أنها النهاية، وأن الحياة قد انقطعت، فكتبت إليه شذرة من ذاكرة الأيام لعل خاطره ينجبر، وفؤادَه يَسْكن: فكيفَ إذ… تتمة »